الأدباتية الثقافية

جريدة تهتم بالثقافة المحلية والعالمية وإنتاج الأدباء ونشر أعمالهم تقديرا لموهبتهتم ونشر آراء المفكرين وتوجيه القائمين علي الثقافة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
تهنئ الادباتية الثقافية اسرة التحرير علي تصميم الموقع الالكترونى الجديد للادباتية http://www.aladbatiaelthkafia.comللاستفسار 01202503721او soliman.kotb@yahoo.com
ادارة المنتدى تشكر الاستاذ خالد ابو المجد علي استمراره خمسة سنوات بمنتدى الادباتية وتهنئه بالعام السادس للادباتية مع تحياتى سليمان قطب ...................................................................................................................................................................................................................................................... للتواصل عبر الهاتف 01202503721

شاطر | 
 

 روايةمراعي القتل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سليمان قطب الرجال
Admin
avatar

عدد المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 19/08/2009
العمر : 43
الموقع : resoliman

مُساهمةموضوع: روايةمراعي القتل   الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 1:17 pm

«مراعى القتل».. رحلة المصريين فى بحار الرمال
17 عاما استغرقتها كتابة عمل روائى واحد أما تضحيات أبطال الرواية فهى تبقى أكبر من أن تضمها دفتى كتاب. الرواية هى «مراعى القتل» للكاتب فتحى إمبابى والتى صدرت عن دار 15/3 للتسويق والنشر.
وتعد هذه الرواية إحدى أقوى الروايات التى تعرضت لملحمة حرب الاستننزاف بالتفصيل وتضحيات المصريين الهائلة فى سبيل بناء حائط الصواريخ، وقد تنوعت هذه التضحيات بين جبهة القتال على خط النار مع العدو والجبهة الداخلية لشعب تحمل بصبر عبء الحرب، حتى إذا ما انقشع غبار المعركة لم يجد فى يده شيئا، بعد أن تسرب النصر من بين يديه ليسقط فى يد آخرين راكموا الثروات بينما أبطال الحرب يلملمون شتات أنفسهم ويتيهون فى الأرض فى معركة أكثر ضراوة بحثا عن مكان تحت شمس الحياة.
«مراعى القتل» تعد عملاً ملحمياً بحق، بذل كاتبها فتحى امبابى جهداً كبيرا فى الاحتفاظ بكل هذه التفاصيل والشخصيات والذكريات وصاغها بشكل محكم وربط بطريقة ذكية بين أحداث جرت فى أزمان مختلفة جمع بينها خيط واحد. ابطال الرواية هم عبدالله عبدالجليل ورفاقه فى الفوج 89 دفاع جوى الذين ربط بينهم القدر سواء فى بقائهم على قيد الحياة بعد ملحمة بناء حائط الصواريخ، أو حتى فى اضطرارهم للسفر الى ليبيا عبر الحدود بعد أن ضاع حلمهم فى نيل جزء من النصر الذى تحقق بالدم.
ومن رحلة الهلاك عبر الحدود الى ليبيا تواصلت رحلات الموت للمصريين عبر مسيرة استمرت لأكثر من ثلاثين عاما حتى وصلنا الى مرحلة يبيع المصريون كل ما يمتلكون من أجل فرصة للغرق فى البحر المتوسط سعيا وراء سراب الهجرة الى أوروبا.
ظل فتحى امبابى ينتقل بنا من أول الرواية حتى آخرها بين جبهة القتال وقرية «سدود» التى ينتمى إليها البطل وبين رحلة ليبيا دون أن تشعر أننا ننتقل بين مسافات بعيدة كان الربط رائعا دون إخلال بسرعة الإيقاع، وظلت أنفاسنا تتصاعد لاهثة مع البطل فى آخر صفحات الرواية فى إحدى معارك الدفاع الجوى التى انتهت بدخول الصاروخ سام 3 الخدمة وبما أحدثه من فوارق فى سماء المعركة معلناً عن تدشين حائط الصواريخ وإطلاق أول صاروخ من هذا الجيل ليسقط طائرتين للعدو ويعلن سيطرة حائط الصواريخ المصرى على سماء المعركة. ويسدل فتحى إمبابى الستار على الجزء الأول من روايته عند اطلاق هذا الصاروخ مبشرا بالجزء الثانى «مراعى القتل النووية» .
تستحق رواية فتحى امبابى «مراعى القتل» أكثر من أن نحتفى بها كعمل أدبى جيد، لابد أن توضع فى مكانها الذى تستحقه باعتبارها إحدى الروايات الملحمية التى تؤرخ لتضحيات هذا الشعب العظيم وجيشه الباسل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aladbatia.ba7r.org
 
روايةمراعي القتل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأدباتية الثقافية :: المادة الاعلامية :: الاقسام الادبية :: رحلة مع كتاب-
انتقل الى: