الأدباتية الثقافية

جريدة تهتم بالثقافة المحلية والعالمية وإنتاج الأدباء ونشر أعمالهم تقديرا لموهبتهتم ونشر آراء المفكرين وتوجيه القائمين علي الثقافة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
تهنئ الادباتية الثقافية اسرة التحرير علي تصميم الموقع الالكترونى الجديد للادباتية http://www.aladbatiaelthkafia.comللاستفسار 01202503721او soliman.kotb@yahoo.com
ادارة المنتدى تشكر الاستاذ خالد ابو المجد علي استمراره خمسة سنوات بمنتدى الادباتية وتهنئه بالعام السادس للادباتية مع تحياتى سليمان قطب ...................................................................................................................................................................................................................................................... للتواصل عبر الهاتف 01202503721

شاطر | 
 

 عبيد الله بن قيس الرقيات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سليمان قطب الرجال
Admin
avatar

عدد المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 19/08/2009
العمر : 43
الموقع : resoliman

مُساهمةموضوع: عبيد الله بن قيس الرقيات   الأحد سبتمبر 06, 2009 4:55 pm

عبيد الله بن قيس الرقيات
قال صاحبي وهو يحاورنى انكم لتشقون علينا حين تكلفوننا قراءة شعركم القديم هذا وتلحون علينا فيه وتعيبوننا بالاعراض عنه والتقصير في درسه حفظه وتذوقه لانكم تنكرون الزمن انكارا وتلغونه الغاء وتحسيون اننا نعيش الان في القرن الاول قبل الهجرة او بعدها ونستطيع ان نأتى من الامر ما كان اهل ذلك الزمان يأتون وان نحس كما كانوا يحسون ونشعر كما كانوا يشعرون ونفهم من اجل ذلك ونذوق ما كانوا يقولون
من مقالات حديث الاربعاء لطه حسين التى كان ينشرها بجريدة السياسة في عشرينا القرن الماضى والتى كان يحكى قصة شاعر كل حديث من شعراء الجاهلية وشاعر اليوم هو عبد الله بن قيس الرقيات وهو معروف بشاعر الغزل يذكر مع اصحاب النسيب من ال قريش واهل الحجاز ولكنه ليس كالغزليين الذين هم موضع بحثنا اليوم وكان في حياته الشاعرة صاحب غزل ومدح وفخر سياسي ويظهر ان النضال السياسي هو الذى ينبغى ان نتخذه وسيلة لفهم هذا الشاعر في حياته العلمية والشعرية فنحن بعيدون عن هؤلاء لشعراء الذين لم تخطر لهم السياسة علي بال فقفوا حياتهم للعب واللهو والناس نحن بعيدون عن عمر بن ابي ربيعه وعن جميل واصحابه فعبيد الله بن قيس اقرب للشعراء السياسيين من شعراء الغزل وقد اراد الله ان يجل هذا يسيرا فحفظ لنا مقدارا من اشعاره اجتمعت في ديوان مخطوط في دار الكتب المصرية وطبعت منه نسخة في فيننا وهنا نلاحظ ان عبيد الله اتخذ الغزل وسيله للهو والسياسة ولم يكن شريرا ولا سئ الدخيلة انما كان مع الخصومات السياسية التى اندفع فيها بشدة محبا لقومة ويحرص علي كرامتهم وهنا تظهر خصلة رقيقة مؤثرة انه كان يخاصم الرجال دون النساء فكان يخاصم بنى امية ويتغزل بأم البنين إمرأة الوليد بن عبد الملك وبنت عبد العزيز بن مروان وبدون شك كان يريد ان يغيظ عبد الملك وابنه الوليد واخاة عبد العزيز وغيرهم من رجال بنى امية ولنا الحق ان نقول ان عبيد الله لم يعرف الحب العزرى ولم يعرف الحب العادى ولكن لا يعرف شاعرا ارق لهجة واعزب لفظا واحسن ادبا في قوله في النساء
عاد له من كثيرة الطرب فعينه بالدموع تنسكب
كوفية نازح محلتها لا امم دارها ولا صقب
والله ما ان صبت اليّ ولا كان بينى وبينها سبب
لا بارك الله في الغوانى فما يصبحن الا لهن مطلب
فهن ينكرن ما رأين ولا يعرف لي في لداتى اللعب
ويروى انه بلغ الكوفة بعد فراره فلجأ الي اول دار لقيته فصادف امرأه انصاريه فاوته سنه كامله ولم يكن كل منهما يدرى اسم الاخر حتى سمع يوم برائته من صائح العام ينادى ببرائه الزمه ممن يأوى ابن قيس فنزل الى صاحبته وانبأها باعتزام الرحله فقالت لا تهتم بما تسمع فنحن نسمعه منذ سنه ولنه اصر على رغبته فجهزت له بعيرين ولما صول المدينه استجار بعبدالله ابن جعفر وتشفعت فيه ام البنين فدخل على عبد الملك ابن مروان مادحا:
مانقمو من بنى اميه الا انهم يحلمون ان غضبوا
وانهم معدن الملوك فلا تصلح الا عليهم العرب
ان الفنيق اذا ابوه ابو العا صى عليه الوقار والحجب
خليفه الله فوق منبره جفت بذاك الاقلام والكتب
يعتدل التاج فوق مفرقه على جبين كأنه الذهب
ولكن عبدالملك رفض عطيته من بيت المال فشكا الى عبدالله ابن جعفر فعوضه اضعاف ما حرمه عبدالملك ومن اشعاره فى اللهو والتى تبرز نفسيه الشاعر وخفته الشعريه
بقرت عليا عوازلى يلحيننى والومهنهم
ويقلن شيب قد علا ك وقد قدرت فقلت انه
ان العوازل لوموننى ولم اطيع امورهنه
فيما افيد من الغنا والله سوف يهينهنه
ولقد عصيت الناهيا ت الناشرات جيوبهنه
ومن قصائد التوجع لديه
ذهب الصبا وتركت غيتيه ورأى الغوانى شيب لمتيه
وهجرننى وهجرتهن وقد عنت قرائنها يطفن بيه
اذا لمتى سوداء ليس بها وضح ولن افجع باخوتيه
كيف الرقاد وكلما هجعت عينى الم خيال اخوتيه
تبكى لهم اسماء معوله وتقول ليلى وا رزيتيه
والله ابرح فى مقدمة اهدى الجيوش على شكتيه
حتى افجعهم باخوتهم واسوق نسوتهم بنسوتيه
ومن غزله فى احدى زوجات عبدالملك
حبذ العيش حين قومى جميع لم تفرق امورها الاهواء
قبل ان تطمع القبائل فى ملك قريش وتشمت الاعداء
ايها المشتهى فناء قريش بيد الله عمرها والفناء
ان تودع من البلاد قريش لا يكن بعدهم لحى بقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aladbatia.ba7r.org
 
عبيد الله بن قيس الرقيات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأدباتية الثقافية :: المادة الاعلامية :: الأعداد :: العدد الخامس والثلاثين-
انتقل الى: