الأدباتية الثقافية

جريدة تهتم بالثقافة المحلية والعالمية وإنتاج الأدباء ونشر أعمالهم تقديرا لموهبتهتم ونشر آراء المفكرين وتوجيه القائمين علي الثقافة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
تهنئ الادباتية الثقافية اسرة التحرير علي تصميم الموقع الالكترونى الجديد للادباتية http://www.aladbatiaelthkafia.comللاستفسار 01202503721او soliman.kotb@yahoo.com
ادارة المنتدى تشكر الاستاذ خالد ابو المجد علي استمراره خمسة سنوات بمنتدى الادباتية وتهنئه بالعام السادس للادباتية مع تحياتى سليمان قطب ...................................................................................................................................................................................................................................................... للتواصل عبر الهاتف 01202503721

شاطر | 
 

 يوسف زيدان وأمل دنقل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سليمان قطب الرجال
Admin
avatar

عدد المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 19/08/2009
العمر : 43
الموقع : resoliman

مُساهمةموضوع: يوسف زيدان وأمل دنقل   الأحد نوفمبر 07, 2010 1:49 am

نشر يوسف زيدان مقالا يناقش فيه اعمال دنقل ودرويش فذكرنى بالشيوعى الجميل أمل دنقل

يقول دنقل:

قلتُ لكم فى السنة البعيدة/ عن خطر الجندى/ وعن همته القعيدة/ يحرس مَنْ يمنحه/ راتبه/ الشهرىّ/ وزيَّه الرسمىّ/ كى يُرهب الخصوم/ بالجعجعة الجوفاء/ والقعقعة الشديدة/ لكنه، إن يحن الموتُ/ فداءَ الوطن المقهور والعقيدة/ فرَّ من الميدان/ وحاصر السلطان/ وأعلن الثورة فى المذياع والجريدة/ قلتُ لكم، لكنكم/ لم تسمعوا هذا العبث/ ففاضت النار على المخيمات/ وفاضت الجثث


وفي موت الرئيس جمال عبد الناصر الذي لم يفقد حبه له رغم اعتقاله، شأنه شأن اليسار في ذلك الوقت ليقول قصيدته البديعة:
لا وقت للبكاء/ فالعلم الذى تنكسينه.. فوق سرادق العزاء/ منكس على الشاطئ الآخر، والأبناء/ يستشهدون كى يقيموه.. على "تبة"/ العلم المنسوج من حلاوة النصر ومن مرارة النكبة/ ملقى فى الثرى/ ينهش فيه الدود.. واليهود/ فانخلعى من قلبك المفئود/ فها على أبوابك السبعة، يا طِيبة/ يا طًيبة الأسماء: يُقْعَى أبو الهول/ وتُقعى أمة الأعداء/ مجنونة الأنياب والرغبة/ تشرب من دماء أبنائك قربة.. قربة/ ونيلك الجارى على خد النجوع/ مجرى دموع/ ضفافه: الأحزان والغربة.


لا تصالحْ/ ولو منحوك الذهب/ أترى حين أفقأ عينيك،/ ثم أثبت جوهرتين مكانهما/ هل ترى؟/ هي أشياء لا تشترى/ ذكريات الطفولة بين أخيك وبينك/ حسُّكما - فجأةً – بالرجولةِ/ هذا الحياء الذي يكبت الشوق.. حين تعانقُهُ،/ تلك الطمأنينة الأبدية بينكما

وقبل وفاته، فكانت تغريدة البجعة عنده هي ديوانه "أوراق الغرفة 8"، وهي غرفته التي مكث بها في المستشفى أثناء مرضه، ليكتب فيها شعرا صافيا يستحضر زيدان بعض أبياته مثل:
في غُرَفِ العمليات/ كان نِقابُ الأطباءِ أبيضَ/ تاجُ الحكيماتِ أبيضَ, أرديةُ الراهبات, الملاءاتُ/ لونُ الأسرّةِ, أربطةُ الشاشِ والقُطْن/ قرصُ المنوِّمِ, أُنبوبةُ المَصْلِ/ كوبُ اللَّبن/ كلُّ هذا يُشيعُ بِقَلْبي الوَهَنْ . فلماذا إذا متُّ/ يأتي المعزونَ مُتَّشِحينَ./ بشاراتِ لونِ الحِدادْ?/ هل لأنَّ السوادْ/ هو لونُ النجاة من الموتِ/ لونُ التميمةِ ضدّ .. الزمنْ/ ضِدُّ منْ..?/ ومتى القلبُ - في الخَفَقَانِ - اطْمأَنْ?!/ بين لونين: أستقبِلُ الأَصدِقاء/ الذينَ يرون سريريَ قبرا/ وحياتيَ.. دهرا/ وأرى في العيونِ العَميقةِ/ لونَ الحقيقةِ/ لونَ تُرابِ الوطنْ!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aladbatia.ba7r.org
 
يوسف زيدان وأمل دنقل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأدباتية الثقافية :: المادة الاعلامية :: الاقسام الادبية :: اخبار وتقارير-
انتقل الى: