الأدباتية الثقافية

جريدة تهتم بالثقافة المحلية والعالمية وإنتاج الأدباء ونشر أعمالهم تقديرا لموهبتهتم ونشر آراء المفكرين وتوجيه القائمين علي الثقافة
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
تهنئ الادباتية الثقافية اسرة التحرير علي تصميم الموقع الالكترونى الجديد للادباتية http://www.aladbatiaelthkafia.comللاستفسار 01202503721او soliman.kotb@yahoo.com
ادارة المنتدى تشكر الاستاذ خالد ابو المجد علي استمراره خمسة سنوات بمنتدى الادباتية وتهنئه بالعام السادس للادباتية مع تحياتى سليمان قطب ...................................................................................................................................................................................................................................................... للتواصل عبر الهاتف 01202503721

شاطر | 
 

 الرواية بين الانفجار الكمى والازدهار النوعي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سليمان قطب الرجال
Admin
avatar

عدد المساهمات : 143
تاريخ التسجيل : 19/08/2009
العمر : 44
الموقع : resoliman

مُساهمةموضوع: الرواية بين الانفجار الكمى والازدهار النوعي   الأربعاء فبراير 10, 2010 5:41 am

ضمن فعاليات معرض القاهرة الدولى للكتاب فى دورته الـ42 عقدت ندوة بعنوان "الرواية بين الانفجار الكمى والازدهار النوعى ـ حريـة التعبير فى الرواية"، شارك فيها د. أحمد مجاهد رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة وحلمى النمنم نائب رئيس هيئة الكتاب والكاتب الصحفى سيد محمود، محمد سيد عبد التواب، بحضور عزة عبد الحفيظ رئيس الإدارة المركزية لشئون مكتب رئيس الهيئة، وسعد عبد الرحمن رئيس الإدارة المركزية للشئون الثقافية ولفيف من الصحفيين والإعلاميين وقيادات الهيئة.

أشار حلمى النمنم فى كلمته أن الرواية ساهمت فى ازدهار الحرية فى مصر، وذلك ماثل فى أعمال نجيب محفوظ ويوسف أدريس وإحسان عبد القدوس، ولكن هذه الحرية يعكرها فى بعض الأحيان بعض القوى الظلامية، وأشاد بدور الثقافة الجماهيرية فى نشر بعض الأعمال الروائية التنويرية مثل "وليمة لأعشاب البحر".

أما د. مجاهد فى كلمته فقد بدأ بتحديد ماهية أو حدود الرواية العربية، وتساءل: هل الروايات الإنجليزية التى يكتبها عرب مثل أهداف سويف هى روايات عربية، وأنتهى إلى أن الرواية العربية مصطلح يدل على الرواية المكتوبة باللغة العربية فقط.

ثم أشار إلى سيادة الرواية فى الساحة الأدبية مشيراً إلى ما لاحظه نجيب محفوظ فى الثلاثينيات من عمره عن سيادة فن الرواية "شعر العالم الحديث" مؤكداً بناء على ذلك أن الرواية أصبحت هى الجنس الأدبى الأكثر شيوعاً. بل صارت هى السائدة على أدب العصر وكأنه صار "عصر الرواية"، وهذا ما شكل ظاهرة الانفجار، بجانبها الكمى والكيفى.

وبنظرة إحصائية إلى إصدارات الهيئة العامة لقصور الثقافة نجد أن هناك توازناً بين الأنواع الأدبية، ولكن فى دور النشر الخاصة هناك إقبال على نشر الرواية بالمقارنة بالأنواع الأخرى. ويرجع ذلك – فيما ينقله عن واسينى الأعرج – إلى ظاهرة "تسليع الرواية" بغض النظر عن قيمة العمل المنشور.

أما بخصوص الازدهار الكيفى فهو يقترن بالثورة النقدية والفكرية التى بدأت فى الستينات على وجه الخصوص، وواكب ذلك شيوع مصطلح الشعرية أو الأدبية فى الفكر النقدى والأدبى المعاصر، وظهر هذا التحول بوضوح فى ضمير السرد فى الرواية حيث كثر السرد بضمير المخاطب وإنتشاره بالمقارنة بضمير المتكلم الذى كان سائداً فى الرواية العربية الكلاسيكية "عند طه حسين ويوسف إدريس وغيرهما"، ولتحول ضمير السرد آثار جمالية وفكرية كثيرة، لأنه ينطوى على موقف من القارئ والكتابة والحياة على الإطلاق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aladbatia.ba7r.org
 
الرواية بين الانفجار الكمى والازدهار النوعي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الأدباتية الثقافية :: المادة الاعلامية :: الاقسام الادبية :: اخبار وتقارير-
انتقل الى: